«جند الله» دمى سلفية للبيع بألمانيا.. ونشطاء: أين الحزام الناسف؟

تداول نشطاء موقع التواصل الاجتماعي" فيس بوك" صوراً" لدمى سلفية" يتم تصنيعها بأحد الولايات الألمانية لبيعها للأطفال تحمل اسم "جند الله".

الخبر المتداول كانت قد نشرته سابقة موقع "دويتشه فيله" الألماني، الذي كتب تحقيقًا بشأن هذا الأمر، معتبرًا أن اسم "جند الله" هذه المرة لا يعود لمجموعة جهادية جديدة، بل لـ"دمى سلفية" تُنتج في مدينة كولونيا بألمانيا وتُسوق عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وجوه الدمى بلا معالم، والدمى، التي على شكل امرأة، منقبة بالكامل، بينما الدمى التي على شكل رجل ملثمة الوجه، ويرجع الهدف من هذه الدمى بحسب ما كتبت المنتجة على الفيسبوك: "تعليم أشبالنا وشبلاتنا الحشمة".

وكشف تحقيق استقصائي لهيئة الإذاعة والتلفزيون في ولاية شمال الراين-ويستفاليا ،WDR أن "دمى سلفية" لتلقين الأطفال تُنتج في مدينة كولونيا غرب ألمانيا، فيما أكد متحدث باسم وزارة داخلية الولاية أن "هيئة حماية الدستور" (المخابرات الألمانية الداخلية)" تعرف بالأمر وتراقبه عن كثب، غير أنه من الناحية القانونية لا مانع من بيع هذه الدمى".

أثار هذا التحقيق ردود فعل تمتزج بين السخرية والغضب لدى نشطاء" الفيس بوك" وجاءت التعليقات مثل" ابشروا... ستكون كولونيا.... مركزاً للإرهاب... قريبا جداً" و" العالم يفكر فى التقدم والتنوير ودول بيفكروا فى التخلف والظلام"، و" وأين الحزام الناسف"، و" إيه الأرف ده"، و" حرام عليهم قتل براءة الأطفال بالشكل دا وبعدين دى كلها مناظر دمى مرعبه"، و" ألمانيا دي ياما هتشوف إرهاب"، و" شي مقرف مبروك ميركل".
شارك المحتوى عبر وسائل التواصل الاجتماعي: